مـــــــــرحبا بك زائرنا الكــريــــم

فــــــي

منتدى ارجعـلي

انضـــم الان الــى احلــى اعضاء

واستمتع بكـــل جديـــد


 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هجرة الرسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gayda
مشرفة منتدى الاسلام
مشرفة منتدى الاسلام
avatar

عدد المساهمات : 204
عدد النقاط عدد النقاط : 2786
العمر : 23
الجنس : انثى
المزاج :
الدولهـ :
تاريخ التسجيل : 22/02/2011
SMS

لاتدس على قبرى بعد وفاتى يكفيك انك دست على قلبى فى حياتى تفضل يازمن واقرا اخر كتاباتى انا المجروح والجارح اغلى من حياتى


مُساهمةموضوع: هجرة الرسول   الإثنين فبراير 28, 2011 8:11 pm

هجرة الرسول

قول ربُنا تبارك وتعالى: {إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا
ثانيَ اثنين إذ هما في الغار إذ يقولُ لصاحبه لا تحزن إن اللهَ معنا}.

بُعث رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكة وله من العمر قريب الأربعين،
بقي في مكة بعدها ثلاث عشر عاما يدعو الناس جهراً إلى توحيد الله قائلا
لهم: "قولوا لا إله إلا الله تفلحوا" بلا فتور بلا ملل، حصلت بعدها حادثة
عظيمة وخطوة مباركة إنها الهجرة النبوية الشريفة التي تحمل معها معنى
التضحية والصبر والثبات والالتزام بالأوامر الإلهية.

اشتدت المواجهة حاصر أهل الشرك المسلمين في أحد شعاب مكة سنين عديدة
أجهدهم فيها الجوع والظمأ ولكن الحصار ينفك بعد جهد وتعب ويأذن الرسول
لأصحابه بالهجرة.

يهاجر المسلمون في موجتين إلى تلك لبلاد الغريبة، هجرة إلى الحبشة وهجرة
إلى المدينة يحملون معهم خُلُقا رفيعا ودعوة حقة وإقبالا على نشرها.

هجرة في سبيل الله لا للدنيا ولا للجاه ولا للراحة بل لإقامة صروح العدل
والحق وبناء دولة الإيمان ونشر التوحيد في جزيرة العرب وأرجاء المعمورة.
وكان من بين المهاجرين عمر بن الخطاب رضي الله عنه فإنه خرج من مكة مع
أربعين من المستضعفين في وضح النهار ممتشقا سيفه قائلا لصناديد قريش: "يا
معشر قريش من أراد منكم أن تفصل رأسه أو تثكله أمه أو تترمل امرأته أو
ييتم ولده أو تذهب نفسه فليتبعني وراء هذا الوادي فإني مهاجر إلى يثرب"
فلم يتجرأ أحد أن يحول دونه ودون الهجرة. هذا عمر الذي قال فيه الحبيب
محمد صلى الله عليه وسلم: "اللهم أعز الإسلام بأحد العمرين" وقال أيضا
فيه: "عمرُ مصباحُ أهل الجنة" وقال: "ما لقيك الشيطانُ سالكا فجا إلا سلك
فجاً غير فجك".

قتل بسيف الغدر والإجرام والطغيان في بيت من بيوت الله في تلك البلاد
المباركة والذي كان قد قتله مجوسي كافر وهو مملوك المغيرة بن شعبة واسمه
"أبو لؤلؤة الفيروزي" وأصله من نهاوند وكان عمر قد خرج لصلاة الصبح
والخبيث أبو لؤلؤة بين الصفوف وبيده خنجر مسموم برأسين فضربه به ثلاث
طعنات أحدها تحت سرته فأمسكوه وأصيب معه من الصحابة نحو اثني عشر رجلا مات
منهم سبعة ثم طعن المجرم نفسه فمات.

وقد ذكر ابن الجوزي في كتاب التبصرة أن عمر لما طُعن جاءه ابن عباس فقال:
"يا أمير المؤمنين لتَهْنَأْك الجنة فوالله إن اسلامك كان لعزا وإن هجرتك
لفتحا وإن ولايتك لعدلا" فقال عمر: "يا ابن عباس غرّ غيري بذلك، أتشهد لي
بذلك عند الله" فسكت ابن عباس وكان بينهم علي فقال علي بن أبي طالب: "نعم
يا أمير المؤمنين نشهد لك بذلك عند الله" مات ظلما ولكن بعد وفاته بمائة
عام انهدم جدار قبره فبانت قدماه وكأنه نائم رضي الله عنه وأرضاه.

هنيئا لعمر هنيئا لمن يخرج من هذه الدنيا على كامل الإيمان.

وينتظر الصديق أبو بكر الإذن بالهجرة إلى المدينة ويسأل النبي ولكنه يقول
له: "لا تعجل لعل الله أن يجعل لك صاحبا" حتى يأتي ذلك اليوم الذي يذهب
فيه الرسول إلى أبي بكر وهو يقول: "أذن الله لي بالخروج والهجرة" فيقول
أبو بكر متلهفا: "الصحبة يا رسول الله" فيرافق رسول الله فإذا بالدمع ينزل
من عيني أبي بكر وهو يبكي فرحا بصحبة خير الرسول صلوات الله وسلامه عليه.

وينطلق الركب نحو المدينة، رسول الله وأبو بكر ودليل معهما فإذا وصل إلى
خارج مكة يلتفت إليها ويقول: "إنك أحب البلاد إلى الله ورسوله ولولا أن
أَهْلَكِ أخرجوني منكِ ما خرجت".

ولن ننسى تلك الحادثة العظيمة عند دخول رسول الله وأبو بكر الغار وصناديد
قريش وراءهم ولكن من ينصر الله فلا غالب له، إذ يقول الصديق: "يا رسول
الله لو أن أحدهم ينظر إلى قدميه لأبصرنا" فيجيب الرسول بلسان الصبر
والتوكل والقين: "يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما يقول الله تبارك
وتعالى: {إذ يقول لصاحبه لا تحزن إنّ الله معنا} ليس معنى الآية أن الله
حلّ في الغار لأنه سبحانه لا ينحل في الأجسام، لا يحل في شىء ولا ينحل منه
شىء بل هو الحيّ القيوم الذي ليس كمثله شىء وهو تعالى غني عن كل ما سواه
عن الزمان والمكان فلا يسكن أرضا ولا سماء بل هو تبارك وتعالى موجود لا
يشبه الموجودات موجود بلا كيف ولا مكان، موجود بلا مكان.

يترك رسول الله مكة وفي فراشه علي بن أبي طالب بعد أن أتاه جبريل قائلا:
"يا محمد لا تنم هذه الليلة في فراشك الذي كنت تبيت فيه" فيمتثل المصطفى
للأمر الإلهي ويقول لعلي: "نم في فراشي وتسجى ببردي هذا فنم فيه فإنه لم
يخلص إليك شيء تكرهه" ويخرج رسول الله ويرمي الكفار الذي يريدون الكيد به
بالتراب وهو يقرأ"يس" حتى يخرج من مكة.

أجله رسول الله ثلاث أيام ليؤدي الأمانات إلى أهلها ففعل ثم لحق بالنبي
الأعظم رضي الله عنه الذي قال فيه رسول الله لابنته فاطمة: "لقد زوجتك
سيدا في الدنيا والآخرة".



يؤاخي النبي بين المهاجرين والأنصار في المدينة ويبقى فيها عشر سنين ينشر
دين الله إلى أن قبض رسول الله بعد هجرته بعشر سنين في بيت عائشة ودفن
هناك.



هذه الهجرة النبوية التي نتعلم منها معاني الصبر والثبات فالمصائب لن
تزيدنا إلا رضىً عن الله قدما إلى الخير قدما إلى طريق الجنة فالصبر بكافة
أنواعه ضياء للقلوب ورفعة عند الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق حماقي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 6384
عدد النقاط عدد النقاط : 16015
العمر : 28
الجنس : ذكر
المزاج :
الدولهـ :
تاريخ التسجيل : 07/06/2010
SMS
تمنيت أن أكون دمعه

حتى أولد في عينيك

وأعيش على خديك

وأموت عند شفتيك



مُساهمةموضوع: رد: هجرة الرسول   الإثنين فبراير 28, 2011 9:33 pm




شكرا يا جميله اول مواضيعك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gayda
مشرفة منتدى الاسلام
مشرفة منتدى الاسلام
avatar

عدد المساهمات : 204
عدد النقاط عدد النقاط : 2786
العمر : 23
الجنس : انثى
المزاج :
الدولهـ :
تاريخ التسجيل : 22/02/2011
SMS

لاتدس على قبرى بعد وفاتى يكفيك انك دست على قلبى فى حياتى تفضل يازمن واقرا اخر كتاباتى انا المجروح والجارح اغلى من حياتى


مُساهمةموضوع: رد: هجرة الرسول   الإثنين يونيو 20, 2011 10:33 pm

شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هجرة الرسول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الديني :: منتدى الاسلام _ القران الكريم _ السنه النبويه-
انتقل الى: